Chat With Your Friends Freely And Openly .. No Limit For Time

الأحد، 5 ديسمبر، 2010

أمر سويدي باعتقال مؤسس ويكيليكس


أمر سويدي باعتقال مؤسس ويكيليكس
مؤسس ويكيليكس أغضب واشنطن بنشره وثائق عن العراق وأفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

أمر القضاء السويدي باعتقال جوليان أسانج مؤسس موقع ويكيليكس الإلكتروني المعني بكشف تقارير المخالفات والانتهاكات, وذلك للاشتباه في ارتكابه عمليات اغتصاب وجرائم جنسية أخرى، وهي مزاعم نفاها أسانج.
 
وقال القاضي بمحكمة ستوكهولم آلان غاميتز "لقد قررنا إيقافه غيابيا", في إجراء وصف بأنه "مذكرة اعتقال".
 
وعقب الجلسة الإجرائية, قال بورن هيرتغ محامي أسانج للصحفيين إنه توقع صدور أمر اعتقال أوروبي لأسانح الذي سبق له أن زار السويد, مشيرا إلى أنه سيطعن في الحكم على الأرجح.
 
كما قلل هيرتغ من أهمية الحديث عن مؤامرة، وقال للصحفيين "لا أعتقد ذلك.. على الأقل ليس من جانب وكالة المخابرات المركزية الأميركية أو من أي منظمة كبرى".
 
ورفض المحامي الإجابة عن أسئلة بشأن مكان وجود أسانج ذي الجنسية الأسترالية, وقال إنه "سيأتي عاجلا أو آجلا إلى السويد".
 
وكان مكتب الادعاء قد فتح تحقيقا في مزاعم اغتصاب وتحرش جنسي وإكراه ضد أسانج في سبتمبر/أيلول الماضي, حيث أعلنت ممثلة الادعاء في القضية ماريان ني أن سبب الطلب الحاجة إلى استجواب أسانج.
 
"
موقع ويكيليكس أثار غضب واشنطن بنشره وثائق مرتبطة بحربي العراق وأفغانستان, حيث كشف نحو 400 ألف ملف أميركي سري عن حرب العراق أظهرت أن عدد القتلى المدنيين يزيد بمقدار 15 ألف قتيل عما كان معتقدا
"
وبدوره رفض أسانج الاتهامات وقال إنها لا أساس لها، وانتقد ما وصفه بالسيرك القانوني في السويد حيث كان يسعى لبناء قاعدة تأييد للاستفادة من قوانين حماية الصحفيين الصارمة التي تطبقها.
 
وأشار أسانج إلى أن المخابرات الأسترالية حذرته قبل توجيه الاتهامات له بأنه قد يتعرض لحملة تشويه لصورته. كما أعلن أسانج في وقت سابق الشهر الجاري أنه قد يطلب اللجوء السياسي في سويسرا.
 
وكان أسانج قد أوقف في أغسطس/آب الماضي قبل أن تعلن براءته بعد ساعات، وهو الآن يخضع من جديد للتحقيق في تهمة الاغتصاب منذ أوائل سبتمبر/أيلول الماضي, حيث تمكن حينها من مغادرة السويد لعدم صدور مذكرة اعتقال.

يشار إلى أن موقع ويكيليكس أثار غضب وزارة الدفاع الأميركية بنشره وثائق مرتبطة بحربي العراق وأفغانستان, حيث كشف الشهر الماضي نحو 400 ألف ملف أميركي سري عن حرب العراق, أظهرت أن عدد القتلى المدنيين يزيد بمقدار 15 ألف قتيل عما كان معتقدا.
المصدر:وكالات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق