Chat With Your Friends Freely And Openly .. No Limit For Time

الأحد، 5 ديسمبر، 2010

ويكيليكس ينشر وثيقة أميركية جديدة


ويكيليكس ينشر وثيقة أميركية جديدة
أسانغ رفض بشدة الضغوط الأميركية لوقف نشر مزيد من الوثائق السرية (الأوروبية-أرشيف)

نشر الموقع الإلكتروني ويكيليكس أمس الأربعاء مذكرة سرية لوكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي إيه) تحذر من العواقب المحتملة إذا أصبح ينظر للولايات المتحدة على أنها دولة "تصدر الإرهاب" في تمكن تنظيم القاعدة من تجنيد مواطنين أميركيين لتنفيذ هجمات "إرهابية" بالخارج.
 
وتبحث الوثيقة، المؤلفة من ثلاث صفحات ويرجع تاريخها إلى فبراير/شباط الماضي، مدى إمكانية تأثير "الإرهابيين" المجندين في الولايات المتحدة على رغبة الحكومات الأخرى بشأن التعاون في "الحرب على الإرهاب".
 
وتحذر الوثيقة من أنه في حال جندت القاعدة مواطنين أميركيين وشنوا هجمات في دول أخرى فإن ذلك يمكن أن يدفع حكومات تلك الدول إلى طلب معلومات خاصة لمواطنين أميركيين، وقد تقلص تلك الدول تعاونها في "الحرب على الإرهاب" إذا رفضت الحكومة الأميركية مطالبها.
 
وتقول الوثيقة "كنا في الأساس قلقين خشية أن تقوم القاعدة بتسريب عملاء لها إلى داخل الولايات المتحدة لشن هجمات إرهابية، لكن القاعدة قد تبحث على نحو متزايد عن أميركيين للقيام بعمليات في الخارج".
 
وأضافت أن المواطنين الأميركيين يعدون عناصر ثمينة في نظر المنظمات الإرهابية، لأن رصدهم أصعب، فهم لا تبدو عليهم السحنة المألوفة للعربي المسلم ويمكنهم الاتصال بسهولة بالقادة من خلال إمكانيات استخدامهم "بلا قيود" للإنترنت والوسائل الأخرى.
 
ويعكس نشر الوثيقة تحدي "ويكيليكس" للحكومة الأميركية التي تنتقد بشدة هذا الموقع ومؤسسه جوليان أسانغ، بعد كشفه الشهر الماضي عن أكثر من 75 ألف وثيقة عسكرية أميركية سرية عن الحرب في أفغانستان.
 
وكان ويكيليكس رفض الضغوط الأميركية لتسليم كل الوثائق التي تسربت إليه بحجة أنها تعرض للخطر مصادر المعلومات وتكشف لمقاتلين أعداء أساليب جمع معلومات الاستخبارات، وشدد الموقع على أنه سينشر هذا العام نحو 15 ألف وثيقة إضافية موجودة لديه.
 
شكوى التحرش
وتزامن الكشف عن الوثائق الجديدة مع بدء الادعاء السويدي أمس الأربعاء تحقيقا رسميا في شكوى بـ"التحرش" ضد مؤسس الموقع أسانغ.
 
في المقابل قالت المدعية العامة إيفا فين إنه لن يلاحق أسانغ على خلفية اتهام بـ"الاغتصاب" وجهته إليه امرأة أخرى، وكانت مذكرة الاعتقال الصادرة بحقه على خلفية تلك التهمة قد سحبت السبت الماضي.
 
ورفض أسانغ في السابق هذه الاتهامات عبر البريد الإلكتروني، وأشار إلى "خدع قذرة" ينفذها أولئك الذين يعارضون الموقع لنشره وثائق حساسة.
المصدر:وكالات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق